جمال

اتحاد الكرة يعزز الوحدة الرياضية و الوطنية

رام الله – عالم الوطن
كتب / أسامة فلفل
اليوم ، وانطلاقا من واقع الإنجازات الوطنية الهائلة التي تفرض نفسها وتفند كل الأوهام التي راحت في أذهان البعض ، قدرة الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم على طرق أبواب النجاح وتحقيق النجاح.
تنعكس الإنجازات على مختلف المستويات في أسمى قيم الالتزام الوطني والرياضي للاتحاد من خلال الوقوف على مسافة واحدة مع جميع الأندية والمؤسسات الرياضية في الوطن الغالي وفي هذه المحطة الاستثنائية مع تكريس الجهد والعمل على توفير الأدوات والوسائل اللازمة لدعم هذه القطاعات الرياضية التي تعتمد عليها في مشاريع التطوير الرياضي والاستثمار الرياضي ، وهذا بالتأكيد يعزز القيم الوطنية السامية والمسؤولية العالية التي تتجلى في الإدارة الجيدة لقيادة النظام الرياضي والعبور. هذه المحطات والمنعطفات بالرقي والرقي والحكمة والمثابرة والإرادة القوية لمواصلة المسيرة المظفرة وتحقيق الأهداف الوطنية المقدسة.

واليوم وامتدادا لتغذية روح الوحدة الوطنية والرياضية التي ظهرت بعد الإنجاز الوطني الكبير لتوحيد شطري الوطن أكد اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم أنه يحمل الجنسية الوطنية. والمسؤولية الأخلاقية والرياضية بإخلاص وولاء ويعتبر نفسه رئيسًا لكل ناد سواء في غزة الصامدة أو مثابرة في الضفة الغربية ، ويكرس كل جهده لصرف المنحة المالية للأندية في أسرع وقت ممكن ويسعى إلى أن يكون أكثر طموحًا. قيمة من الموسم الماضي ، للمساهمة في تدوير عجلة النشاط الرياضي والإبداع للوصول إلى أعلى درجة ممكنة من تحقيق المزيد من الإنجازات وصناعة رياضية فلسطينية حديثة قادرة على إعادة الوطن ونظامه الرياضي وتولي مكانة مرموقة في المنطقة و الساحة الدولية.

هذا التوجه القيادي ينبع من القيم الأصيلة والمبادئ السامية والمسؤولية العالية التي تعرف حدودها وتسعى تاريخياً لتكريس مسيرة مشرفة للاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم ، والتي أصبحت علامة مميزة في ساحة العطاء والإنجاز.

تتضافر الجهود المباركة التي يبذلها قائد السفينة الرياضية مع القيادة السياسية لتعطي في النهاية نتيجة مميزة في تجاوز هذه المحطة التاريخية وعبورها ، والتحليق في الفضاء ، وطرق أبواب النجاح والاستمرار في جني الإنجازات.

إن الطبيعة الحقيقية لهذه البادرة الرائعة لدعم الأندية الرياضية نابعة من ضمير قيادة الاتحاد ، فليس غريباً أن تكون كتيبة وطنية على رأس هرمها قائد يتمتع بصفات قيادية عالية وبصيرة يحرص على تجسيدها. الوحدة وتكريسها على الأرض والتعاون الإيجابي مع جميع الرياضات للنهوض بالأمة ورفع راياتها وإشراق إنجازاتها.

إن الموقف الوطني الملتزم والكلمة الصادقة والدعم الحقيقي والدعم الحقيقي من الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم هو تأكيد حقيقي على معاني الانتماء والولاء والاعتزاز لهذه الأمة الكريمة ونظامها الرياضي وخاصة كرة القدم.

وأخيراً ، فإن مسار الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم يمضي قدمًا ، يومًا بعد يوم ، جيلًا بعد جيل ، في مسيرة التنمية والنمو والازدهار ، وسيظل مصدر إلهام لكل وطني يشعر بالغيرة والحماس.
وحدة وسلامة الوطن ونظامه الرياضي الفلسطيني.

السابق
ارتفاع السكر لدى الأطفال كيف نلاحظه.. ومتى يستدعي القلق؟
التالي
تعرف على المكونات الستة لثلاجة مرضى الضغط المرتفع

اترك تعليقاً