جمال

الأندية تعول على مكرمة الرئيس

رام الله – عالم الوطن
الكتب: أسامة فلفل
نداء وجهه رؤساء أندية غزة إلى فخامة الرئيس محمود عباس “أبو مازن” واللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لدعم الأندية الرياضية في قطاع غزة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمرون بها. من خلال ، يأتي في إطار تعزيز دور الشباب والتنمية الرياضية المستدامة ، وخلق واقع جديد يعزز قدرات الشباب وإمكاناتهم ، ويعزز دورهم ، وينمي مواهبهم ليكونوا معاول بناءة في صرح الوطن والوطني. الحركة الرياضية وخاصة في هذه المحطة التاريخية ، وأكد رؤساء الأندية حرص القيادة السياسية والرياضية على دعم الشباب الفلسطيني ودفعهم إلى التميز والإبداع في مجال الرياضة والاستثمار ،
وزيادة النمو الرياضي ، خاصة في المشاريع الرياضية الاحترافية ، والتي تمثل عنصرًا رئيسيًا في التنمية والاستثمار ، بالإضافة إلى تشجيعهم على الانضمام إلى مسيرة الحركة الرياضية الفلسطينية ، التي تشهد نهضة غير مسبوقة ، منذ عقود.

يأتي هذا النداء في توقيت وظروف صعبة للغاية بسبب الظروف المالية والأخلاقية الصعبة نتيجة تراكم مصاريف النادي والالتزامات المطلوبة للحفاظ على التواجد في قلب النادي.
النشاط والحركة وتعزيز صمود الرياضة الفلسطينية التي تستمر في جني وتحقيق وإضافة الإنجازات الوطنية والرياضية على جميع المستويات الإقليمية والدولية.

دعم الأندية الرياضية ضرورة وطنية للمساهمة في النمو الرياضي خلال الفترة المقبلة ، خاصة وأن الاتحاد ووفقاً للاستراتيجية الوطنية يسعى إلى تطبيق الاحتراف في المحافظات الجنوبية ، وهذا سيعمل على تطوير الرياضة والاستفادة منها في الرياضة. الاستثمار وتحقيق عائد مفيد ومفيد للجميع.

ندرك ونقدر مدى حرص الرئيس على أن يكون للرياضة دور بارز ومهم في التنمية ، باعتبار أن المستقبل هو للشباب الذين يبحثون عن فرص استثمارية حقيقية لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكاسب.

عمل الاتحاد خلال السنوات الماضية على الاستمرار في تنفيذ المشاريع الكبرى من خلال زيادة المخصصات في الميزانية الجديدة للمشاريع الكبرى ، مما يؤكد حرصه على مواصلة التنفيذ ودعم النمو الرياضي ، فهذه المشاريع هي التي تجلب النشاط الرياضي وتعطيه. الثقة والاستمرارية في مواجهة التحديات وتحقيق الإنجازات.

كان لشرف الرئيس محمود عباس في العام الماضي أثر جيد ، حيث لاقى استحسان جميع الرياضيين ، وكان بمثابة وقود للنهضة الرياضية ، وأعطى قوة طرد مركزية للأندية والرياضيين ، وأظهر إصرار الرئيس على دعم وتعزيز الرياضة. دور قطاع الرياضة في تطوير الرياضة ، باعتبار أن المستقبل هو للساعدين الشباب للرياضة التي تجسد الإنجازات الرياضية في جميع ساحات وميادين العطاء الرياضي ، وفي ضوء آمال ورغبة الشباب الفلسطيني الشديدة في المشاركة الفاعلة في المجال الرياضي ، والمشاركة الجادة في تطوير الرياضة ، فهما أذرع الدولة ورهانها المعتمد.

ونؤكد أن قطاع الرياضة في حال دعمه ودعمه سيكون قادراً على المشاركة الفعالة في التنمية ، كما يؤكد استمرار الدعم المادي والمعنوي للأندية الرياضية حرص السلطة الوطنية الفلسطينية على دعم مناخ الاستثمار في فلسطين.

مطلوب من جوال والمؤسسات المصرفية أن تلعب دورًا رئيسيًا في زيادة نصيب الأندية وأن تلعب دورًا أكثر محورية في عملية الحراك الرياضي في خدمة الوطن والرياضة الفلسطينية.

وأخيراً ، فإن المناخ الرياضي الإيجابي والموحد في الساحة الفلسطينية سينعكس إيجاباً على الرياضة الفلسطينية وسيكون له تأثير يعزز قوة وسلامة المجتمع الفلسطيني.

السابق
تعرف على المكونات الستة لثلاجة مرضى الضغط المرتفع
التالي
الأثار الجانبية المزمنة لتناول مسكنات الآلام بشكل متكرر

اترك تعليقاً